أهلي فانز - جمهوره ده حماه <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>  «أخطبوط الأهلي».. نجا من الموت بسبب نجيب الريحاني ورفض الاحتراف والجنسية التركية - أهلي فانز

ومن القصص المثيرة  أنه كان يمارس كرة القدم في مدرستي الجيزة الثانوية والسعدية وبرز بشدة في حراسة المرمى.وعندما شاهدة مدرب الناشئين في الأهلي الكابتن حسين كامل ضمة لناشئي النادي عام 1947 وكان عمره 13 عاماً ولسوء حظة أصيب بكسر مضاعف في ذراعه الأيمن وتولي الأهلي رعايته وعالجة الدكتور عبد الحي الشرقاوي.

ولسوء الحظ، عاد هيكل للملاعب، لكنه أصيب بمرض التيفود بعد ستة أشهر وكان الفنان نجيب الريحاني قد أصيب من قبل بهذا المرض وتوفى بعد أن تأخر الدواء الذي كان قد طلبة الدكتور المعالج للريحانى من أمريكا.

تدهورت صحة عادل ولكن والدته اشترت الدواء الذي كان مخصصاً لعلاج نجيب الريحانى وتماثل هيكل للشفاء.

مجددا، عاد هيكل للأهلي بعد تماثله للشفاء ولعب مع فريق الأشبال لمدة عامين وفاز معة بالبطولة ولم تهتز شباكه بأي هدف كما حصل على كأس أحسن حارس مرمي في بطولة سداسيات الزراعة والتي اشتركت بها جميع المدارس والجامعات واختاره المدرب بروشتش مدرب مصر ضمن الفريق الممثل لمصر.

وبعديا عن الكرة، شارك نجم الأهلي فى ثلاثة أفلام هى «إشاعة حب» عام 1960 مع يوسف وهبى، وعمر الشريف، وسعاد حسنى، و»مذكرات تلميذة» عام 1962 مع أحمد رمزى، ونادية لطفى، وحسن يوسف، و»حديث المدينة» عام 1964 مع سميرة أحمد، وشويكار.

من أبرز المباريات التى خاضها هيكل مباراة بنفيكا الشهيرة التى لعبها الأهلى عام 1963 وفاز بها 3-2، وكان الفريق البرتغالى فى هذا الوقت بطل أوروبا ويضم عددا من كبار النجوم منهم إيزيبيو هداف كأس العالم 1966 الذى أشاد به لتألقه الشديد.

عرض مدير نادى «بنفيكا» على سكرتير الاهلى محمود لاشين ضم هيكل مقابل 50 ألف دولار، كما تلقى عدة عروض من أندية أخرى مثل جلطة سراي، والذى عرض عليه الحصول على الجنسية التركية ولكن هيكل فضل البقاء فى الأهلى ورفض العروض الكبيرة فى ذلك الوقت.

أصيب هيكل بخلع فى كتفه الأيمن فاضطر لاعتزال حراسة المرمى، بالرغم من محاولاته للعودة ولكن أنهى مسيرته الناجحة عام 1969.

حصل على بطولات مع الأهلى على المستوى المحلى 10 دورى ممتاز و6 كأس مصر وأحرز مع المنتخب المصرى على بطولة كاس الأمم ألإفريقية الثانية عام 1959، وحصل على بطولة أفريقيا المؤهلة لنهائيات الدورة الأولمبية، ولعب فى بطولة الدورة العربية سنة 1961 بالمغرب ولكن لم تكتمل المباراة بدواعى الشغب الجماهيري.

اترك رد