أهلي فانز - جمهوره ده حماه <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>  حوار - ماذا قال بيرسي تاو عن الشناوي وأبوتريكة؟ - أهلي فانز أهلي فانز
بيرسي تاو

 تحدث الجنوب أفريقي بيرسي تاو، لاعب النادي الأهلي الجديد، عن أسرار انتقاله لصفوف القلعة الحمراء خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية.

أجرى الموقع الرسمي للنادي الأهلي حوارا مطولا مع جناح الفريق الأول لكرة القدم المنضم حديث،الجنوب أفريقي بيرسي تاو.

وقال: «عندما تلعب في جنوب إفريقيا ثم تأتي لك الفرصة لتمثيل الأهلي، فلا بد أن تسعد؛ لأن الحلم تحول إلى حقيقة، فأنا من منطقة (ويت بانك) في جنوب إفريقيا، والآن أنا هنا في الأهلي. هذه اللحظة تعني لي الكثير».

وتابع «ألعب في مركز رأس الحربة أو المهاجم الثاني، وفي بعض الأوقات ألعب على الجانب الأيمن أو الأيسر، وكل ذلك يتوقف على تعليمات المدرب التي أقوم بتنفيذها على الفور».

طموحي مع الأهلي

عن طموحه، قال: «طموحي مع الأهلي هو الفوز في كل مباراة. إنه نادٍ تاريخي، وأنا أتمنى أن أكون جزءًا من هذا التاريخ، هذه المرحلة تعد فصلًا جديدًا في حياتي، وأنا مستعد لها، فالانتقال إلى النادي الأهلي خطوة عظيمة للأمام بالنسبة إليَّ، وإذا قررت اختيار عنوان لهذه المرحلة الجديدة فسوف أختار (بداية فصل عظيم في حياتي)».

 وأكد بيرسي تاو إلى أن اللعب في صفوف الأهلي حلم كبير كما أنه أيضًا حلم لكل لاعب إفريقي.

وأوضح: «عندما يتقدم الأهلي بعرض لضمك لا يمكنك التفكير، يجب عليك أن توافق. لقد كنت سعيدًا جدًّا حين قدم الأهلي عرضه لضمي، لهذا  تمت الاتصالات بشكل جيد وكل شيء سار على ما يرام. ونجحنا في الوصول إلى الاتفاق بسرعة».

وأكمل: «بكل تأكيد كان هناك تفكير في العروض التي وصلتني قبل أن أقرر الانضمام إلى الأهلي. فكرت في كل الاختيارات التي أمامي، والفائدة التي ستعود عليَّ كلاعب، واخترت الأهلي في النهاية؛ لأنه فريق يسعى دائمًا إلى الفوز بكل البطولات، ويستعد للمشاركة في كأس العالم للأندية وخوض السوبر الإفريقي، وأتمنى المشاركة في البطولتين».

موسيماني

وكشف بيرسي: «هناك أشياء كثيرة لعبت دورًا في انضمامي إلى الأهلي: قيمة النادي، ووجود بيتسو موسيماني على رأس الإدارة الفنية، بالإضافة أيضًا إلى وجود عناصر في الجهاز الفني من جنوب إفريقيا. أنا أعرف بيتسو موسيماني جيدًا، وحظينا بوقت رائع معًا في صن داونز. أنا دائمًا سعيد بالوجود معه. لديه رغبة دائمة لتعليم اللاعبين، يعمل بكل جدية. هذه القيم متشابهة فيما بيننا، إنه يسعى دائمًا للفوز، وكذلك أنا أسعى للفوز، وسنسعى معًا لنحقق أفضل ما نستطيع. أنا أحب أن تكون لي نجاحات مع الفريق، وهذا ما يحبه المدرب أيضًا. إنه يساعدني دائما على المضي قدمًا لتحقيق الانتصارات».

 وأكمل: «أنا أنتظر بشدة كأس العالم للأندية، فاللعب مع الأهلي في بطولة بهذا الحجم من أهم أسباب وجودي هنا. وأنا سعيد لأني سأتواجد مرة أخرى في كأس العالم للأندية بعدما شاركت من قبل مع صن داونز عام 2016، وأتمنى أن أستمر في اللعب في مثل هذه البطولات، لأن مسيرة لاعب كرة القدم قصيرة، وأنا أسعى لصنع ذكريات جيدة في هذه البطولات».

وتابع: «أول زيارة لي إلى القاهرة كانت في بداياتي مع كرة القدم. أعتقد أنها كانت أول مباراة لي بعد عودتي إلى صن داونز بعد الإعارة. كان وقتًا رائعًا بالنسبة إليَّ، وبعدها بدأت أشارك بشكل أكبر، وأنا أعرف تاريخ هذا البلد الرائع».

محمد الشناوي

وأكمل حديثه بالقول: «أتذكر عددًا كبيرًا من اللاعبين الذين واجهتهم حين لعبت جنوب إفريقيا مع مصر في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة. لا أعرف أسماء كل اللاعبين، لكن أتذكر حارس المرمى (الشناوي)، لقد قام بتصدٍّ رائع لتسديدتي».

وأكد أن «الأهلى نادٍ معروف جدًّا في إفريقيا.. الذكرى الأقرب لي مع الأهلي هي الفوز الذي حققه على أورلاندو بايرتس في نهائي دوري الأبطال عام 2013.. لقد أحرز الأهلي هدفًا من ضربة حرة  بأقدام أبو تريكة. وعمومًا أنا أحاول دائمًا متابعة بطولة دوري أبطال إفريقيا، وتابعت فوز الأهلي باللقبين الأخيرين، وشاهدت المباراة النهائية لكل بطولة».

 وأكمل: «عندما أنظر إلى فريق الأهلي أجد أبطالًا، أجد فريقًا لا يتوقف عن السعي نحو الفوز، وقد أظهروا قدرتهم على الفوز في مرات كثيرة. دائمًا ما تجد هذه الصفات في الفرق الناجحة مثل الأهلي، وكل هذا يساعدني على سرعة التأقلم مع الفريق».

«مثلي الأعلى حين كنت صغيرًا كانوا الأشخاص المحيطين بي مثل إخوتي، وكنت أريد دائمًا أن أكون مثلهم. كنت أشاهد التلفاز وأتابع اللاعبين الجنوب إفريقيين مثل ستيفن بينار وبيني مكارثي وكذلك رونالدينيو»، حسب قوله

وفي رسالة إلى جماهير الأهلي قال: «أتمنى أن التقي جماهير الأهلي. أنا سعيد جدًّا لأني أصبحت جزءًا منهم، وأقدر وجودي معهم. وسوف أبذل قصارى جهدي لإسعاد هذه الجماهير العظيمة».

اترك رد