أهلي فانز - جمهوره ده حماه <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/> في ذكرى ميلاده.. ثابت «بطل» الوفاء والأرقام القياسية - أهلي فانز
ثابت البطل

في مثل هذا اليوم من عام 1953، ولد ثابت البطل، أحد أبرز المواهب الكروية في مركز حراسة المرمى في تاريخ الأهلي والكرة المصرية عموما.

وتوفي «البطل» في العام 2005بعد صراع طويل مع المرض، ورغم ذلك لم يمنعه من ممارسة عمله كمدير للكرة بالنادي الأحمر حتى خلال أصعب لحظات مرضه في أيامه الأخيرة.

 اقترن اسم البطل بكثير من الإنجازات كحارس مرمى ومدير للكرة بالقلعة الحمراء، بعد اعتزاله عام 1991.

و عرف بالحزم والصرامة خاصة فى المناصب الإدارية لكنه مع ذلك كان يتمتع بشعبية عريضة بين أعضاء ولاعبى وجماھير النادى الأھلى..

بدأ البطل مشواره حينما لعب بفريق شركة السكر بالحوامدية قبل انتقاله للأھلى.

لعب البطل للأهلي من عام 1974 حتى عام 1991، وكان من أبرز النجوم الذين لعب إلى جوارھم محمود الخطيب ومصطفى يونس ومصطفى عبده وغيرھم، كما تولى منصب مدير الكرة بالنادى الأحمر، وعدد من الأندية المصرية والعربية، وكان من أنجح من شغلوا ھذا المنصب.

حفر الراحل اسمه كواحد من أھم حراس المرمى فى تاريخ مصر، حيث فاز ببطولة الدورى مع الأھلى 11 مرة وبطولة كأس مصر ست مرات، وبطولة كأس أفريقيا للأندية أبطال الدورى مرتين وكأس أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس ثلاث مرات.

وعلى المستوى الأفريقى كان ثابت من أبرز نجوم بطولة الأمم الأفريقية، التى استضافتھا مصر عام 1986.

 وقاد المنتخب المصرى للفوز باللقب بعد تصديه لركلتى جزاء فى مباراة نھائى البطولة أمام المنتخب الكاميرونى، كما فاز مع المنتخب بميدالية دورة الألعاب الأفريقية عام 1987.

 كما كان لاعبا بصفوف المنتخب الذى تأھل لدورة الألعاب الأولمبية موسكو 1980 ولوس أنجلوس 1984، ولكنه لم يحالفه الحظ بالمشاركة فى أى منھما، حيث انسحبت مصر من الأولى، بينما كان مصابا فى الثانية.

وحقق البطل أرقاما قياسية بالجملة بعد أن حافظ على نظافة شباكه لمدة 1486 دقيقة متتالية، وهو رقم لم يقترب منه سواه هو نفسه، حين حافظ عليها طوال 1325 دقيقة متتالية في موسم آخر

كما تميز البطل بالشخصية القيادية والقدرة على احتواء الأزمات، ومن ثم اتجه لمجال الإدارة بعد الاعتزال، حتى وصل لمنصب مدير الكرة بالنادي الأحمر، وسطر اسمه بالتاريخ ضمن أفضل من شغلوا هذا المركز بالقلعة الحمراء.

لا تنسى جماهير النادى الأهلى موقفه الأسطورى بعد إصراره على حضور مباراة القمة بين الأهلى والزمالك موسم 2005 قبل وفاته بيوم بملعب الكلية الحربية ومشاهدتها بالملعب، وأصر على التواجد وقام بتغطئة نفسه ببطنية أحضرها معه من فندق الإقامة بعد شعوره بالبرد من شدة المرض، ليتوفى بعد المباراة بساعات.

اترك رد