أهلي فانز - جمهوره ده حماه <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/> وليد صلاح الدين.. الوريث - أهلي فانز

بينما الأسطورة محمود الخطيب يودع الملاعب، اقترب منه صبي أسمر بشارب خفيف، فأمسك بيبو بيده وقال: «هذا هو خليفتى فى الملاعب».. إنه الوريث الشرعي للرقم 10 بعد اعتزال الخطيب.. أمير الموهوبين وليد صلاح الدين.

 استطاع الطفل وليد أن يخطف الأنظار بموهبته منذ الصغر،  ثم انطلق محلقا إلى جوار النسر ليحقق مع الأهلي بطولات وصلت إلى20 بطولة ما بين محلية وأفريقية وعربية مختلفة، فيما أحرظ 50 هدفاً وصنع أضعاف هذا الرقم لرفاقه.

تاريخيا ورقميا، حمل الوريث درع الدورى 7 مرات متتالية، ابتداءً من موسم 93 – 1994 وانتهاءً بموسم 99 – 2000، كما فاز مع النادى ببطولة كأس مصر 6 مرات أولها عام 91 وآخرها عام 2003، وأفريقيا حقق 3 بطولات: أبطـال الكؤوس عام 1993، ودورى رابطة الأبطال عام 2001، وبطولة كأس السوبر عام 2002، كما ساهم فى فوز الأهلى بـ4 بطولات عربية هى كأس أبطال الكؤوس عام 1995، وكأس أبطال الدورى عام 1996، وكأسين للنخبة 1997 بالمغرب و1998 بتونس.

من الأهداف التي لا تنسى للوريث وليد صلاح الدين، هدفه فى مرمى الرجاء البيضاوى المغربى فى كأس أبطال الدورى التى أقيمت بالقاهرة عام 1996، عندما استلم الكرة من داخل منطقة الـ18 وراوغ بها الدفاع المغربى وحارس مرماه ليحرز هدفاً تاريخياً لا ينسى.

 وكان للإصابات الدور الأبرز في التعجيل بانتهاء مشوار وليد مع الكرة، ورغم ذلك نجح فى وضع بصمة قوية وعلامة خالدة فى ذاكرة جماهير النادى الأهلى خاصة وعشاق الكرة فى مصر عموما، حيث كان وليد واحداً من اللاعبين القلائل الذين وجدوا مكاناً لهم فى قلوب جماهير الغريمين الأهلى والزمالك.

ومن المواقف التي لا يمكن لجمهور الأهلي أن ينساها للوريث، أنه غادر النادى الأهلى حين علم بنية مسئوليه فى استبعاده من قائمة الفريق، فآثر الرحيل فى هدوء إلى صفوف نادى الاتحاد السكندرى، مفضلا إياه على عرضى الزمالك والإسماعيلى، معللا ذلك أن جماهير الاتحاد تحب الأهلى بعكس جماهير الزمالك والإسماعيلى لكنه لم يمكث هناك كثيرا، حيث أعلن اعتزاله كرة القدم، مخلفا تارؤيخا لا ينسى وأهدافا عالقة بالذاكرة.

الخطيب ووليد صلاح الدين

وقال وليد صلاح الدين في تصريحات سابقة: «منذ كنت صغيرا وأنا أرتدي الرقم 10، والخطيب أراد ان يبعث برسالة طمأنة لجماهير الأهلي بأن النادي مليء بالمواهب… تعلمت منه أن كرة القدم ليست للأكثر مهارة ولكن من خلال الأخلاقيات والشخصية واحترام زملائك وجماهيرك».

اترك رد